Ads 468x60px

الجمعة، 6 يوليو، 2012

دراسة علمية : المشروبات الغازية.. تزيد من خطر حدوث السكتة الدماغية

مشروبات الكولا وغيرها من المشروبات غير الكحولية، أو المشروبات الغازية، مهما كانت أسماؤها، تعتبر واحدا من أكثر المشروبات غير الصحية في الولايات المتحدة.

وقد ارتبط تناول المشروبات المحلاة بالسكر بأمراض الشرايين التاجية، وبعوامل الخطر المسببة لها التي تشمل: السمنة، وارتفاع مستويات الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.

ورغم عدم التوسع في دراسة المشروبات المحتوية على سعرات حرارية أقل، التي تحتوي على مُحلِّيات صناعية، فإن هناك معلومات جديدة تشير إلى أن المشروبات سواء تلك المحلاة بالسكر أو مشروبات «الدايت» diet soft drinks، قد تزيد من مخاطر حدوث السكتة الدماغية (المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية، مايو/ أيار 2012). 

, which began in 1976 with 121,700 women, and the مؤشرات تحليلية
 وقد وردت النتائج الجديدة أثناء تحليل الباحثين لدراستين طويلتي الأمد، وهما «دراسة صحة الممرضات» Nurses’ Health Study التي انطلقت عام 1976 وشملت 121700 امرأة، و«دراسة متابعة ذوي المهن الصحية» Health Professionals Follow-Up Study التي انطلقت عام 1986 وشملت 51529 رجلا. 

وأكمل كل مشارك ومشاركة في الدراستين استبيانات كل بضعة أعوام حول الصحة العامة، والغذاء، مما أتاح للباحثين التدقيق في العلاقة التي تربط بين الخيارات الغذائية والحالات المرضية التي ظهرت على مر السنين. 

وفي الدراسة الجديدة دقق الباحثون في أعداد وأنواع حوادث السكتة الدماغية التي حدثت في فترة امتدت إلى ما بين 22 و28 سنة. وقارن الباحثون تلك المعلومات مع تناول المشاركين والمشاركات مشروبات الكولا المحتوية على الكافيين ذات السعرات الحرارية، ومشروبات الكولا منزوعة الكافيين، والمشروبات الأخرى ذات السعرات الحرارية المنخفضة، والمشروبات المحلاة بالسكر.

وقد تم تعديل النتائج بعد أخذ عوامل يمكنها أن تؤثر على حدوث السكتة الدماغية بعين الاعتبار، مثل تناول الخضراوات واللحوم الحمراء، والتدخين، والعلاج الهرموني التعويضي، والعمر، والتاريخ المحتمل للإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية، والتمارين الرياضية.

المشروبات الغازية والفوارة تماثل خطورة التدخين على الصحة

ثلاثة مخاطر تمنعك من تناول الصودا
نتائج قوية

وقد وجد الباحثون دلائل دامغة تشير إلى أن المشروبات المحلاة بالسكر، ومشروبات «الدايت» ترتبط - على حد سواء - بوجود خطر أعلى لحدوث السكتة الدماغية الاحتشائية (التي تحدث نتيجة انسداد الأوعية الدموية) لدى النساء. والأمر الأخطر من ذلك، هو وجود خطر ملموس لحدوث السكتة الدماغية النزفية (التي تحدث عند تمزق الأوعية الدموية المتهتكة) نتيجة التناول الكثير لمشروبات «الدايت».
وكانت أعداد السكتة الدماغية النزفية قليلة جدا لدى الرجال بحيث لم يمكن مقارنتها مع تناول المشروبات.

كما توجهت الاستبيانات بأسئلة حول تناول المشروبات الأخرى، وقد ظهرت هنا نتائج جيدة؛ إذ ارتبط تناول القهوة بانخفاض بنسبة بين 9% و13% في خطر حدوث السكتة الدماغية، وارتبط تناول الحليب منزوع الدسم بانخفاض بنسبة 11% في حدوث السكتة الدماغية مقارنة بتناول المشروبات غير الكحولية. كما ظهر أن الشاي وعصير البرتقال أكثر أمانا مقارنة بالمشروبات الغازية، إلا أن المقارنة بين المجموعتين لم تكن واضحة بقوة.

وقد ارتبط تناول المشروبات المحلاة بالسكر بأمراض الشرايين التاجية، وبعوامل الخطر المسببة لها التي تشمل: السمنة، وارتفاع مستويات الكولسترول، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري.

ورغم عدم التوسع في دراسة المشروبات المحتوية على سعرات حرارية أقل، التي تحتوي على مُحلِّيات صناعية، فإن هناك معلومات جديدة تشير إلى أن المشروبات سواء تلك المحلاة بالسكر أو مشروبات «الدايت» diet soft drinks، قد تزيد من مخاطر حدوث السكتة الدماغية (المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكية، مايو/ أيار 2012).

, which began in 1976 with 121,700 women, and the مؤشرات تحليلية

* وقد وردت النتائج الجديدة أثناء تحليل الباحثين لدراستين طويلتي الأمد، وهما «دراسة صحة الممرضات» Nurses’ Health Study التي انطلقت عام 1976 وشملت 121700 امرأة، و«دراسة متابعة ذوي المهن الصحية» Health Professionals Follow-Up Study التي انطلقت عام 1986 وشملت 51529 رجلا.

وأكمل كل مشارك ومشاركة في الدراستين استبيانات كل بضعة أعوام حول الصحة العامة، والغذاء، مما أتاح للباحثين التدقيق في العلاقة التي تربط بين الخيارات الغذائية والحالات المرضية التي ظهرت على مر السنين.

وفي الدراسة الجديدة دقق الباحثون في أعداد وأنواع حوادث السكتة الدماغية التي حدثت في فترة امتدت إلى ما بين 22 و28 سنة. وقارن الباحثون تلك المعلومات مع تناول المشاركين والمشاركات مشروبات الكولا المحتوية على الكافيين ذات السعرات الحرارية، ومشروبات الكولا منزوعة الكافيين، والمشروبات الأخرى ذات السعرات الحرارية المنخفضة، والمشروبات المحلاة بالسكر.

وقد تم تعديل النتائج بعد أخذ عوامل يمكنها أن تؤثر على حدوث السكتة الدماغية بعين الاعتبار، مثل تناول الخضراوات واللحوم الحمراء، والتدخين، والعلاج الهرموني التعويضي، والعمر، والتاريخ المحتمل للإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية، والتمارين الرياضية.
المشروبات الغازية والفوارة تماثل خطورة التدخين على الصحة

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أضف تعليق

مطبخك اليوم





 
Blogger Templates custom blogger templates